fbpx

سلسلة أبطال خارقين يقتحمون شركة نقطة🦸 ( الجزء 1 )

كلنا نعرف مفهوم الأبطال الخارقين وكيف انهم يحاربون أشياء كثيرة في سبيل تحقيق هدف حقيقي وفي سلسلتنا هذي بنحكي لكم عن أبطال خارقين بنظرنا لأنهم حاربوا أشياء كثيرة في فترة تدريبهم مثل: فراغ الإجازة بتدريب مكثف، صعوبة بعض المهام بالتعلم المستمر، التقلبات المستمرة والتغيرات في ظل شركة ناشئة تواكب كل جديد .. بالمختصر قطعوا معنا شوط كبير من الإنجازات والتحديات في صيف  ٢٠٢٢ م ولكوننا فخورين فيهم حبينا نصنع سلسة كاملة وثقنا فيها مقتطفات من رحلتهم وتجاربهم حتى نعرفكم عليهم

في نقطة حرصنا دائمًا على بناء مساحة تعبير واسعة للمتدربين وأخذ آرائهم بعين الاعتبار ومشاركة ملاحظتهم طوال فترة التدريب، خلال صيف ٢٠٢٢، كانت نقطة محظوظة باقتناص خبرات مختلفة من عدة مدن وجامعات، من طلاب وطالبات كانوا أفراد جدد في عائلة نقطة، ورغم اختلاف وبعد المسافة بين أفراد الفريق تشاركنا معهم العديد من المهام والتحديات وكذلك الكثير من الإنجازات

نفتتح سلسلتنا بسرد لتجارب متدربين من قسم التقنية وإدارة المنتج نسرد فيها آرائهم عن تجاربهم في بيئة العمل بالإضافة إلى رأيهم بخصوص العمل مستقبلًا في نفس المجال

نبدأ حكايتنا مع أسعد محمد طالب كلية الحاسب من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ، متدرب في القسم التقني كمهندس برمجيات

عن بداية التدريب من أمريكا والعودة للديار، رحلة يرويها لنا أسعد

أول ما انضميت لنقطة استمريت أسبوعين أتدرب عن بعد بسبب ظروف دراستي بأمريكا، و لأن وقتي يختلف عن الفريق، تغيرت مواعيد العمل عشان تناسب وقتي، وفي هذي الفترة توقعت وجود الفريق في مدن مختلفة بيصعب التواصل لكن اللي حصل العكس بسبب إدارة العمليات الجيدة اللي منحتنا حرية العمل بشكل منفصل مع الحرص على حضور الاجتماعات عشان نعرف مراحل تقدم الفريق

هل حدث أن حصل لك موقف تحدى قدرتكم فيه على التواصل كفريق ؟

نعم أتذكر أول موقف واجهنا فيه تحدي يخص تحديث لنظام التشغيل تسبب بمشاكل في الاستضافة اضطرينا فيه أنا وفرد من الفريق ندخل اجتماع استمر أربع ساعات متواصلة مع مختصين تقنيين من أمازون لمتابعة الدعم، استمر الاجتماع  مختلفةحتى حلينا المشكلة، وبعد ما انتهى الاجتماع تكونت عندي نظرة أكثر لطبيعة العمل في شركة أفرادها في أماكن جغرافية

شاركنا نبذة عن تجربتك في القسم التقني

مثل أي شخص في الفريق التقني كان لازم أتعرف على النظام قبل ما أبدا، فدخلت في دورة تعليمية مكثفة عشان أفهم النظام اللي تعمل عليه نقطة، لكن المضحك اني ظنيت بالبداية شغلي بيكون جدًا سهل وخفيف والعكس حصل، كل مهمة في القسم التقني تشبه لغز معقد يحتاج لحل، و عشان تحل اللغز تحتاج بالبداية تكشف سبب المشكلة.. طبعا في عالم الأكواد الموضوع ياخذ وقت كثير عشان تلقى المشكلة ووقت أقل لحلها.. على كُل حال بدأت تدريبي بمهام مختلفة مثل تحديث استخدام الـ QR codes و تصحيح بعض المشاكل في النظام الداخلي والعمل على ميزة تصنيف العملاء ومهام لتحسين تجربة المستخدم و توفير وسائل للتواصل و استخدام الإشعارات بالإضافة للعمل على الرسائل المخصصة الجديدة للمستخدمين، أيضًا الأعمال ساعدت في تقديم تحليل بيانات لأصحاب الأعمال عن أرقام البيع والشراء

هل تظن أن هذه التجربة اعطتك تصور عن مجالك في العمل المستقبل، شركات كبرى أم ناشئة؟

عشان أكون صريح في إيجابيات للعمل في شركات كبرى مثل إضافة اسم له تاريخ واسم كبير في السوق فما راح ارفض الفرصة لو تقدمت لي, لكن هذا ما يمنع ان تجربتي في نقطة غيرت تفكيري شوي بخصوص العمل في شركة ناشئة, ببساطة لأن بيئة العمل تناسبني من ناحية تطوير خبراتي ومهاراتي في هذا المجال بشكل أسرع, لذلك ممكن تقدر تقول اني مهتم بالشركات الناشئة أكثر كخبرة

من أعمال أسعد في نقطة

ومن قسم إدارة المنتج نتقابل مع رند الصالح طالبة كلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل | عبدالكريم الغامدي طالب كلية الهندسة الصناعية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن

ما هي طبيعة العمل في قسم إدارة المنتج – رند 

القسم ممتع لأنه يجمع ثلاثة أقسام : تجربة المستخدم ، إدارة الأعمال والتقنية .. يهتم بشكل كبير بخلق وتحسين وتطوير المنتج عشان يكون استثنائي، وعشان نفهمه أكثر نحتاج نتعرف على المنتج من كافة الجهات، تجربة العميل: نتعرف على مشاكل العملاء اللي يواجهونها وقت استخدامهم للتطبيق، ونقدم بعض الاقتراحات الي ممكن تحسن التجربة، إدارة الأعمال: هنا نقيم المشكلة من نواحي مالية إدارية مثل التكلفة، وهل التكاليف المدفوعة تستحق العوائد منها وتحقق النتايج المرجوة، الجانب التقني: آخر وأهم نقطة، نجتمع مع الفريق التقني بخصوص إنشاء الحلول التقنية ونرتيبها حسب الأولوية في مخطط زمني واضح 

كيف كان انطباعك عن تجربة التدرب في قسم تطوير المنتج – عبد الكريم

تجربة التدرب في نقطة من أجمل التجارب اللي خضتها، بسبب تنوع التحديات اللي واجهتني بشكل مستمر واللي أعطتني فرصة كبيرة انني أتعلم وأطور من نفسي ، بدايةً من مهامي بالعمل في أبحاث السوق ومقابلة الناس من خارج وداخل الشركة وفهم طريقة عملهم وبناء منتجات جديدة من الصفر أو تطوير منتجات حالية والعمل على نمو الشركة، وكوني اشتغل في هذي المجالات المختلفة في فترة بسيطة شيء رائع، وسبب آخر حببني فيه هو ان تجربتي ارتكزت على قسم إدارة المنتج المشابه لتخصص الهندسة الصناعية كلهم متشعب وما تدري في أي مجال بتشتغل بسبب كثرة الفرص المتاحة لك، عشان كذا كان القسم قريب ومناسب لي جدًا، متشعب بس بطريقة يجتمع فيها كل شيء لصالح المنتج وتطويره

احكي لنا عن تجربتك في التدرب مع نقطة – رند 

في بداية التحاقي بالشركة كنت اشتغل عن بعد لكن مع بداية شهر أغسطس كملت تدريبي في المقر الرئيسي لنقطة، كانت تجربة ثرية بالمعلومات وممتعة، بدأت أول مهمة لي مع الفريق وبديت بالتعرف على تجربة العميل ، بعدها أخذ مسار بحثي أكثر مثل تقديم بحث SWOT اللي يتضمن وصف عناصر القوة (Strengths)، عناصر الضعف (Weaknesses)، الفرص المحتملة (Opportunities) والتهديدات المحتملة (Threats)عن نقطة و إضافة اقتراحات لتطوير المنتجات, لكن بالمجمل أخذت مهام عديدة ترتكز على تحسين أمور تخص تجربة المستخدم العامة، وطول فترة تدريبي مع الفريق ما اكتفينا بالجانب العملي المرتكز على متابعتنا للأقسام الثانية وحضور اجتماعاتهم عشان نتعرف على متطلبات العمل بشكل أعمق، لكن كان فيه جانب تعليمي يرتكز على حضور دورات تخص قسمنا، أقدر أقول ان تجربة التدريب كانت ممتعة وثرية بالنسبة لي

هل تعتقد أنك اكتشفت بيئة العمل التي ستعمل فيها مستقبلًا؟ – عبد الكريم

بالنسبة لبيئة العمل أتمنى مستقبلًا العمل في شركة ناشئة، تعطيني فرصة أجرب نفسي في مجالات مختلفة، أثري يكون واضح في الشركة الناشئة وملحوظ وهذي النقطة تحفزني انني أنغمس في الشغل وأبدع أكثر، ممكن البعض يشوف الإشكالية في الشركات الناشئة هو المقابل المادي، شخصيًا ما أهتم في الوقت الحالي لأني أشوف العمر اللي أنا فيه هو فرصة انني أركض ورا التحديات وأطور نفسي وبعدها تجي الماديات كنتيجة لتعبي، ولأن حلمي أبني شركتي الخاصة ووجودي بشركة ناشئة بيخليني أحتك بشكل كبير مع أقسام متنوعة داخل الشركة حتى أفهم كيف الشركات تؤسس ومن أيش تتكون وكيف تدار عشان كذا أنا ممتن لهذي التجربة

… في الختام

انتهت محطة ابطالنا في هذه المقالة، وابتدأت حكايتهم في سوق العمل
سلسلتنا مستمرة نلقاكم قريبًا في حكايات أبطال آخرين